الاتصال | من نحن
ANHA

عبير حصاف: على مجلس الامن التدخل كي لا يصبح شريكاً في المجازر التي ترتكب في عفرين

هيوا محمود

قامشلو- قالت الرئيسة المشتركة لهيئة الصحة في إقليم الجزيرة عبير حصاف، أنه “على مجلس الأمن والمؤسسات الحقوقية التدخل السريع لإيقاف الاتفاقيات الوحشية التي تبرم على حساب أطفال عفرين، حتى لا يصبحوا شركاء في هذه الدماء التي تهدر في عفرين كل يوم”.

وفي لقاء مع وكالة أنباء هاوار، أشارت عبير أن “العدوان الغاشم والقصف الهمجي الذي استهدف مشفى آفرين الذي كان يحوي عشرات الجرحى والمصابين، يوضح حقيقة الحكومة التركية الفاشية التي تجاوزت بقصفها على المشفى المدني في عفرين كافة القيم والقوانين الإنسانية”.

وتابعت “مر 56 يوماً على مقاومة عفرين والاحتلال التركي يهاجم المدنيين العزل بالطائرات والمدافع دون أية رحمة أو هوادة ويحاول بكافة الوسائل أبادة المدنيين من عفرين”.

مساء أمس، ارتكب جيش الاحتلال التركي ومرتزقته مجزرة في عفرين، من خلال قصفها بالمدفعية الثقيلة مشفى آفرين المدني في عفرين بشكل وحشي، أسفرت عن استشهاد 9 مدنيين على الأقل وإصابة العشرات”.

واستنكرت الرئيسة المشتركة لهيئة الصحة، صمت المجتمع الدولي حيال ما يجري في عفرين، مناشدة مجلس الامن والمؤسسات الحقوقية بالتدخل السريع لإيقاف همجية الاتراك بحق المدنيين لكي لا يصبحوا شركاء في المجازر والدماء التي تهدر في عفرين.

ويشار إلى أن جيش الاحتلال التركي ارتكب، يوم أمس الجمعة 16 آذار/ مارس، مجزرة مروعة في مدينة عفرين جراء القصف المكثف راح ضحيتها 47 شهيداً وعشرات الجرحى.

وتتعرض مدينة عفرين منذ 20 كانون الثاني/ يناير المنصرم، لهجمات وحشية من قبل جيش الاحتلال التركي ومرتزقته، أسفرت حتى الآن لسقوط مئات المدنيين بين شهيد وجريح، ودمار هائل في البنى التحتية والمراكز الحيوية وسط صمت دولي آزاء ذلك.

(د)

ANHA